"قال تعالى " ياأَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِير"

           الأولىضوابط الكتابة في منتديات مطير التاريخي
    « غير مسجل » ( لوحة التحكم الخاصة بك ) خروج   
مشاهدة مشاركات جديدة | المساعدة | بحث | الأعضاء | التقويم | مساعدة

 

 

 
 

الإهداءات

سبحانك اللهم وبحمدك ،،، أشهد أن لا إله إلا أنت ،، أستغفرك وأتوب إليك

العودة   منتديات مطير التاريخية > :: المنتديــــات التــاريخيــــــة :: > منتدى تاريــخ القبـــائل والعــوائل

منتدى تاريــخ القبـــائل والعــوائل يعنى بتاريخ القبائل بالجزيرة والعوائل المتحضرة وينير الباحث في هذا المجال

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 20-May-2008, 01:35 AM
الصورة الرمزية ابن شمسي
ابن شمسي ابن شمسي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 761
افتراضي النقد التحليلي لكتاب (بنو وائل في التاريخ)

باسمك اللهم خيرِ مفتتح، ثم الصلاة والسلام على عبدك ونبيك وخيرتك من خلقك...

قرأتُ منذ أشهُرٍ قلائل كتاب (بنو وائل في التاريخ)، فلم أر فيما قرأتُ فكرةً أشد اضطراباً ولا منهجاً مشعَّثاً ولا دليلاً أوهى من هذا الكتاب! ووَجَدْتُ الكاتبَ قد أخلَّ إخلالاً بالمنهج العلميّ، وعاثَ في تاريخِ العربِ وأنسابِهم عَيْثاً ليُلَفِّقَ الأدلَّةَ والشَّواهدَ على دَعْوَى رسخَتْ بالهَوَى الجامحِ في قلبِه قبل أنْ يَنْتصِبَ دليلُها الصَّريحُ في عقلِه!

وتذكَّرْتُ مقالةَ أبي عثمانَ ابنِ جِنِّي حين علَّقَ على (الجمهرة في اللغة) لأبي بكرٍ ابنِ دُرَيْدٍ فقال: [ أمَّا كتاب (الجمهرة) ففيه أيضاً من اضطراب التصنيف وفساد التصريف ما أعذر واضعه فيه؛ لبعده عن معرفة هذا الأمر. ولَمَّا كتَبْتُه وَقَّعْتُ في متونِه وحواشيهِ جميعاً من التنبيه على هذه المواضع ما استحيَيْتُ من كثرتِه! ثم لَمَّا طال عَلَيَّ أومَأْتُ إلى بعضِه وأضرَبْتُ البتة عن بعضِه! ].

فشَرَعْتُ ـ أداءً للأمانة ومحميةً لتراث الأمة ـ في كتابةِ مذكَّرةٍ وجيزة في (النقد التحليلي لكتاب: بنو وائل في التاريخ)، بَلَغْتُ فيها إلى أكثر من نِصْفِ الكتابِ. ثم رأيتُ ـ إتماماً للفائدةِ وتَعْجيلاً للمنفعةِ ـ أنْ أُلَخِّصَ منها أشياء فأطرحَها في شبكة الانترنت.

التعريف بالكتاب:

الكتاب: بنو وائل في التاريخ (دراسة تاريخية شاملة في نسب عنزة الحالية وعلاقتها بوائل ربيعة الشهير).
الكاتب: محمد بن عبد الله الرويلي.
عدد الصفحات: 183 صفحة.
الناشر: مكتبة التوبة ـ الرياض.
تاريخ النشر: الطبعة الأولى ـ 1428 هـ / 2007 م

المآخذ العامة على الكتاب:

1 ـ ضعف هيكل البحث: بناءً وانسجاماً.

فالمقدمة ذهبَتْ ـ في أربع صفحات ـ إلى هجرات عنزة في العصور الحديثة، وهذا ليس له علاقة بموضوع الكتاب! ثم يُشير الكاتب في الصفحة الأخيرة من المقدمة وبعجلٍ إلى تساؤلات البحث، وهذا من أركان المقدمة بالتأكيد. غير أنَّنا لا نَجِد شيئاً عن المنهج الذي سيسلكه الكاتب!!

وحين يَمْضِي الكاتب في كتابه تراه يتجاوز حدود المبحث الذي هو فيه ليَقْتحِم ـ غير مُنْتبهٍ ـ إلى المباحث الأخرى؛ فالمبحث الثاني عن (حلف اللهازم) تجاوز فيه الكاتب إلى العصر العباسي!! ثم عاد في المبحث الذي يليه مباشرةً إلى (قبائل ربيعة بعد الإسلام) وتحدَّث فيه الكاتب عن الأحداث في عصر الخلافة الراشدة ثم تجاوز إلى الأحداث في العصر الأموي!! وأدّى هذا إلى ضمور المبحث الثالث (قبائل ربيعة في العهد الأموي) فجاء في صفحتين فقط!! وهذا يعود إلى أمرين:

أ ـ ضعف بناء البحث وافتقاره للتسلسل المنطقي الذي يبني المباحث اللاحقة على ما قُرِّر في المباحث السابقة، مما سمح بتداخل المباحث.

ب ـ انفلات قلم الكاتب في أكثر من موضع لأدنى مناسبة فيستطرد ليُبْعِد عن حدود المباحث!

أمَّا بناء البحث على التسلسل التاريخي للعصور (الجاهلية فصدر الإسلام فالعصر الأموي فالعصر العباسي) فليس له ما يُبرّره، بل لعلّه من أسباب ضعف الانسجام الظاهر بين مباحث الكتاب! وإنَّما كان ينبغي على الكاتب أنْ يبني مباحثه بحسب التطورات التي ذكرها في كتابه للقبائل الربعية، وهذه التطورات غير مرتبطة بلحظة قيام دولة وسقوط أخرى، فمثلاً: نفهم من الكاتب أنّ وضع القبائل الربعية لم يتغيّر عمّا هو عليه في العصر الأموي إلا بعد قرنين من قيام الدولة العباسية! فهل يصح أنْ نجعل قيام الدولة العباسية بداية مرحلة جديدة (أي: مبحث جديد) مع أنّها لم تُغيّر شيئاً؟!
ومن قصور البناء المنهجي للكتاب أنّ الكاتب ختم كتابه بمبحثين: الأول بعنوان (وائل في الموروث الشعري) والآخر بعنوان (أقوال المؤرخين في نسب عنزة). أمَّا الأول فجاء في 26 صفحة (أي: 15% من البحث) وما هو إلا سَرْد للأشعار التي ورد فيها نسبة عنزة الحالية إلى وائل، وليست هذه النقطة من مشكلات البحث أصلاً! ولا يُعارض فيها معارضٌ! فهي من تحصيل الحاصل!!

وكلُّ هذه الأشعار لا تتقدّم بالبحث خطوةً واحدةً نحو (الحقيقة العلمية) التي قال الكاتب في مقدمته: (إنها أسئلة لا تجد جواباً وإنّ كتابه سيُوجد أجوبتها!!)؛ لأنّ هذه الأشعار كلّها ـ عدا بيتاً واحداً ـ لا تكشف حقيقة وائل هذا: أهو الشهير الذي يبحث عنه الكاتب أم آخر غيره أم هي عزوة لا نسب؟!

أمَّا المبحث الآخر فجاء في 39 صفحة (أي: 23% من البحث) وما هو إلا نَقْل مطوّل (خالطه كثيراً نقل أشياء لا تتعلّق بمشكلات البحث الأساسية!)، وليس للكاتب عملٌ في نَقْدِ النُّقول ولا التعليق عليها! وهذا يدلّ على غياب الشخصية العلمية الناقدة للكاتب وعشوائية المنهج. وكان الكاتب قادراً على التخفيف من هذه النقول المركومة بالاقتصار على المهمّ منها، وتَفْريقِها في مباحث الكتاب فيضع كلَّ نصٍّ في الموضع المناسب له في المباحث المتقدّمة، لا أنْ يأتي بفكرته في المباحث المتقدّمة ويأتي في المبحث الأخير بنصوص الدّارسين الموافقة له؛ فهذا تمزيق لأوصال الفكرة والمنهج والبحث!

2 ـ قصور التعامل مع النصوص: نَقْلاً وتوثيقاً وإحالةً.

يُعاب على الكاتب أنَّه يُسْهب في نَقْلِ النصوص فيُثْقل الكتاب بالنُّقول التي لا تَخْدم البحث، كما تراه في ص 22 ـ 36، و 60 ـ 65.

وخلا الكتاب كلُّه من أيّ توثيق للنُّقول، فلا يذكر الكاتب إلا اسم الكتاب ولا يُشير أبداً إلى رقم الجزء والصفحة! ـ إلا في هامش واحد منقول عن غيره ـ وهذا نقص كبير وخلل منهجي فاضح! وزاد الكاتب على هذا فلم يضع قائمةً يُوضح فيها بيانات المصادر والمراجع التي استفاد منها!

وهذا النقص يجعل الكتاب أولى بأنْ يُعدَّ من كتابات الهواة وليس من المؤلَّفات الجادة التي تحترم قواعد البحث العلمي المقرّرة.

3 ـ القصور الواضح في نقد النصوص: سلباً وإيجاباًً.

لا أكاد ألمس أثراً للكاتب في نقد النصوص، فهو يأتي بالنصوص ويُثبتها في كتابه من غير أنْ يُنقّحها أو أنْ يُناقشها مع أنّ كثيراً من هذه النصوص ينطوي على أخطاءٍ واضحةٍ وأحكامٍ غير مستقيمةٍ.

وفي مقابل هذا كان الكاتب يعمد إلى كثير من النصوص فيخلع عليها من تصوّره معانياً فضفاضةً ليست هي المعاني الحقيقة للنصوص.

ولا ريب عندي أنّ جميع الأخطاء العلمية التي وقع فيها الكاتب ـ غير المغالطات المقصودة! ـ مردُّها إلى قصوره في نقد النصوص.

4 ـ ركاكة الأسلوب وشيوع التصحيف.

أمَّا الأخطاء النَّحوية والإملائية فكثيرةٌ جداً!! وعلامات الترقيم لا تكاد تجد فيها واحدةً في مكانٍ صحيحٍ!! وأمَّا الأسلوب فمبتذلٌ ركيكٌ ينحو إلى أسلوب التقارير الصَّحفية، وفيه ضعفٌ ظاهر في الاستخدام الدقيق للدلالات الوضعية للألفاظ؛ كقوله (عند حلول القرن الخامس)! فما المعنى الدقيق لحلوله؟! هل هو السنة الأولى منه أم مطالعه أم ربعه الأول؟؟!! والكتابات التاريخية العلمية يجب أنْ تلتزم بالتحديد الدقيق للألفاظ. ولا يُمكن تفسير هذا التقصير إلا بضعف الملكة عند الكاتب أو تعمُّده الإبهام للتغطية على الثغرات المكشوفة في (نظريته)!!

ـ الخلل في بناء (النظرية):

للكاتب نظرية بسطها في كتابه حول دخول قبائل ربيعة كلّها في حلف اللهازم ثم تحوّل هذا الحلف إلى اسم "عنزة الوائلية" وهجرتها من العراق إلى خيبر في القرن الخامس الهجري.

فإذا أرجأنا بيان الأخطاء العلمية التي تُبطِل هذه (النظرية) من أسِّها والتناقضات التي يدفع بعضها بعضاً مع تحدّر سطور الكتاب... فإنّ الكاتب قد أغفل ـ أو تعمّد إغفال! ـ جوانب تاريخية حول القبائل الربعية لا يُمكن أنْ تكون (نظريته) متماسكةً ـ فضلاً عن أنْ تكون صحيحةً!! ـ إلا بها:

1 ـ فهو يُغفِل إغفالاً تاماً ذِكْر تاريخ (عبد القيس) في بلادها البحرين! فهذه القبيلة الربعية الضخمة التي تجاوزت القرن الثامن وهي محتفظة بكيانها القبلي وعصبيتها لا نجِد لها أثراً في (نظرية) الكاتب عن تحوّل ربيعة في القرن الخامس!! ومع أنّه ـ بإشارةٍ خاطفة مُضلِّلة ـ قد أدخل عبد القيس في حلف اللهازم إلا أنّه اكتفى بهذا ولم يتحدّث بكلمة واحدة إطلاقاً عن هذا الوجود الضخم لربيعة خارج حدود (نظريته)!!

2 ـ وكذلك فهو يُغفل الوجود الرَّبَعي في بلاد اليمامة؛ فهو منذ العصر الأموي يُهمل هذه البلاد إهمالاً كأنّها خلت من ربيعة فليس لها فيها موطئ قدم!!

3 ـ وأعرض عن ذِكْرِ ربيعة في الحجاز قبل القرن الخامس؛ فلم يذكره لا مُثْبِتاً ولا نافياً! مع أنّه نقل في ص 83 نصاً أشار إلى هذا الوجود! لكنّ الكاتب آثر السكوت والسلامة!!

فإنْ تركنا هذا كلّه وأخذنا (النظرية) لتحليلها نَجِد أنَّها ابتدأت بالحديث عن عنزة بن أسد ثم دخولها في حلف اللهازم ثم تضخّم هذا الحلف ليبتلع كل القبائل الربعية ثم دخول هذه القبائل كلّها تحت اسم عنزة. لكنّ القارئ يُفاجأ في آخر الأمر بأنّ عنزة التي خُتِمت بها (النظرية) اسمٌ مخترعٌ فقط؛ فالقبيلة التي كان اسمها عنزة بن أسد قد اندثرت كما قال الكاتب منذ القرن الخامس!! فما دام الأمر كذلك... فما التَّعليل لانطلاق (نظرية) الكاتب من عنزة بن أسد؟! لِمَ لَمْ يبدأ الكاتب ببني ضبيعة أو بالنمر بن قاسط ـ مثلاً ـ؟! لأنَّ النتيجة التي سينتهي إليها ستكون واحدة مهما اختلفت القبيلة الربعية التي انطلق منها!!

وأنا لن أناقش هنا (نظرية) الكاتب فلذلك موضعه اللاحق، وإنّما أردتُ الإشارة إلى أنّ البناء العلمي (للنظرية) كان متصدّعاً منذ البداية! وأنّ البناء النظري لمقدماتها ونتائجها كان غير منطقي! و:

إذا أفْسَدْتَ أوَّلَ كلِّ أمْرٍ = أَبَتْ أعجازُه إلا التواءَ!!


ـ وسيكون نشر الموضوع منجَّماً على مشاركات تُنشر تباعاً إنْ يسَّر الله ـ
__________________
العِلْمُ ثلاثةُ أَشْبارٍ: أوَّلُهُ تَكَبُّرٌ، وثانيه تَوَاضعٌ، ومَنْ دَخَلَ في الشِّبْر الثالث عَلِمَ أنَّهُ لا يَعْلَمُ.

ibnshamsi@hotmail.com

التعديل الأخير تم بواسطة ابن شمسي ; 17-Sep-2008 الساعة 12:10 PM. سبب آخر: تنسيق
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 20-May-2008, 03:12 AM
الصورة الرمزية أبن مصاول
أبن مصاول أبن مصاول غير متواجد حالياً
مدير عام منتديات الموازين
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 679
افتراضي

والله الصراحة أنك فصفصت هالكتاب اكيد أنك شايل عليه شيل هههههههههههه بيض الله وجهك ونفعنا الله بعلمك الغزير ولكن تبقى امر مهم :

متى نرى كتاب لأبن شمسي يهتم بقبيلة مطير يكون بنفس أسلوبك هذا الأدبي وتحليلك الدقيق لكي نفتخر به بين القبائل ونفاخر به فالكتب الموجودة عن مطير مع الإحترام لكتابها إلا أنها لا ترتقي الى لغتك الأدبية الفريدة...


أخوك ابن مصاول

__________________


علمتني الحياة:
أنني إذا أردت أن أحلق مع الصقور, لا أضيع وقتي مع الدجاج


حنا العرب والأسم والجسم أهلنـا=الــــيا من كل فصـلـت لـه لـبوسـه
حنـا تـرا نزالـة القفـر حــــــــــنـا=لاجوك من عقب المخايل عسوسه

التعديل الأخير تم بواسطة ابن شمسي ; 22-May-2008 الساعة 01:43 AM.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 22-May-2008, 12:15 PM
الصورة الرمزية ابن شمسي
ابن شمسي ابن شمسي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 761
افتراضي

أستاذنا ابن مصاول...

أشكر لك مرورك وتعليقك، وأسأل الله لي ولكم المدد والتسديد في كل ما ينفع الناس

__________________
العِلْمُ ثلاثةُ أَشْبارٍ: أوَّلُهُ تَكَبُّرٌ، وثانيه تَوَاضعٌ، ومَنْ دَخَلَ في الشِّبْر الثالث عَلِمَ أنَّهُ لا يَعْلَمُ.

ibnshamsi@hotmail.com
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 22-May-2008, 12:27 PM
الصورة الرمزية ابن شمسي
ابن شمسي ابن شمسي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 761
افتراضي


ـ 1 ـ

1ـ قال الكاتبُ: [بداية تكون هذه القبيلة العظيمة بفروعها الحديثة المعروفة اليوم في الحجاز في حرة خيبر تحديداً في القرن السادس الهجري] ص6

لكنَّه قال في ص 67: [في نهاية القرن السادس الهجري في الحجاز وفي حرة خيبر تحديداً]! ثم قال في ص 71: [في خيبر في نهاية القرن الخامس الهجري]! فهذه ثلاثةُ أقوالٍ!! اثنانِ منها خطأ مَحْضٌ؛ فقولُه: [نهاية القرن السادس] خطأ لأنَّ عنزة مذكورةٌ في خيبر عند الاسكندري المتوفى قبل سنة 560 هـ. وقولُه: [نهاية القرن الخامس] خطأ يَنْقض نظريةَ الكاتبِ كلَّها؛ فربيعة في نهاية القرن الخامس وأوَّلِ القرن السادس لا تزال مذكورةً في العراق!

2 ـ قال الكاتبُ: [كانت قبل ذلك في عين التمر في برية العراق... وهي ديارها المعروفة منذ الجاهلية والتي كانت تعرف بديار ربيعة] ص6

ليسَتْ عين التمر من ديار ربيعة ـ وإنْ كانت من منازلِها ـ؛ فـ(ديارُ ربيعة) إقليمٌ جغرافيٌّ محدَّدٌ، يقولُ ياقوتُ: "ديار ربيعة: بين الموصل إلى رأس عين نحو بقعاء الموصل ونصيبين ورأس عين ودنيسر والخابور جميعه وما بين ذلك من القرى والمدن".

وقولُه: منذ الجاهليَّةِ... صحيحٌ، ولكنَّه قال في ص 41: [لما فتحت العراق امتلأت حواضره... بالربعيين خصوصاً بكر بن وائل، وانتشروا ناحية الموصل حتى صارت تعرف تلك الأنحاء بديار ربيعة]، فجَعَل دخول ربيعة إلى (ديار ربيعة) في الإسلام! فجَمَع بين تناقضٍ وخطأ!! وسيأتي تصويبُ خطئه في موضعِه.

ـ يتبع إن شاء الله ـ
__________________
العِلْمُ ثلاثةُ أَشْبارٍ: أوَّلُهُ تَكَبُّرٌ، وثانيه تَوَاضعٌ، ومَنْ دَخَلَ في الشِّبْر الثالث عَلِمَ أنَّهُ لا يَعْلَمُ.

ibnshamsi@hotmail.com
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 22-May-2008, 04:13 PM
الصورة الرمزية أبن شـــلاّح
أبن شـــلاّح أبن شـــلاّح غير متواجد حالياً
منسق موقع قبيلة مطير
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 13,789
افتراضي




لله درك من فتي


باحثنا الجليل أبن شمسي

السلام عليكم ورحمة الله

شكر الله لك وبارك فيك وفي علمك , نحن في انتظار ما تطرحه ايه االمبدع .

سر على بركة الله


(منسق موقع قبيلة مطير)


ولك خالص التحية والتقدير ،،،



وتقبلوا تحيات :
محمد الشــلاّحي
منسق موقع قبيلة مطير.

من لا فرش للمرجله ما تغطيه =ومن لا يهز الناس مأحدٍ يهزه
رجل تعزه قبل ما تلتقي فيه =ورجلٍ بعد ما تلتقي به تعـزه
ورجلٍ ترزه بالمجالس مباديه =ورجلٍ فلوسه بالمجالس ترزه
ورجلٍ يموت ولا يجيبون طاريه =ورجلٍ يجي طاريه في كل حزه


والسلام عليكم ورحمة الله
__________________
رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا

التعديل الأخير تم بواسطة ابن شمسي ; 22-May-2008 الساعة 05:06 PM.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 23-May-2008, 02:53 PM
الصورة الرمزية ابن شمسي
ابن شمسي ابن شمسي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 761
افتراضي

ـ 2 ـ


3 ـ قال الكاتبُ: [بمرور الوقت عظم شأنها ونمت فروعها فكان من الطبيعي أن تنساح فروعها التي استقلت عنها إلى أطراف الحجاز وسواد نجد] ص 6

أ ـ إذا كانتِ الهجرةُ من العراقِ إلى الحجازِ طبيعيَّةً كما قال فما بالُه يقولُ بعدُ في ص 9: [إنَّ الكثير من الأسئلة لا تجد جواباً لدى المحققين فيما يتعلق بأسباب هجرة عنزة أو بني وائل من ديارهم في عين التمر إلى الحجاز]؟! فهل هي هجرةٌ طبيعيَّةٌ لا ينبغي تفسيرُها أم هي هجرةٌ حارَ فيها المحقِّقُون؟!

على أنَّ الكاتبَ عادَ فنقَلَ في ص 50 وما بعدها صفحاتٍ طوالاً من كتاب (عشائر الشام) تتحدَّثُ عن استبدادِ الأعاجمِ بالخلافةِ والمُلْكِ واندراسِ أمرِ القبائلِ العربيةِ، ثم علَّقَ الكاتبُ في ص 53 قائلاً: [كل هذه العوامل كان لها أبلغ الأثر في انكفاء القبائل العربية على نفسها وعودة الكثير منها إلى الجزيرة العربية]. فإذا بَلَغْنا ص 69 نَجِدُ الكاتبَ يقولُ: إنَّ كتبَ التاريخِ والأنسابِ [لم تزودنا بإجابات شافية وتسلسل منطقي للأحداث وتلك التحولات والهجرات] ويُعِيدُ السَّبَبَ إلى أمرَيْن: ضياعِ المصادرِ، واكتفاءِ المؤرخين بالنَّقْلِ عن المتقدِّمين.

فهذه أربعةُ مواضعٍ في الكتابِ يُناقِضُ بعضُها بعضاً! فلا تدري: أهي هجرةٌ طبيعيَّةٌ ولها عِلَلٌ تاريخيةٌ أَثْبَتَها المؤرخون ودَرَسَها المحقِّقون أم هي أحداثٌ لَمْ تَجِدْ إجاباتٍ شافيةً وتسلسلاً منطقيَّاً؟!

ب ـ قولُه: إنَّ هجرةَ ربيعة كانت بعد (عِظَم شأنها)! و(نُمُوِّ فروعِها)! وهذا مِن العَجَبِ؛ فقبائلُ ربيعةَ كانت منذ قبل الإسلامِ (عظيمةَ الشَّأنِ كبيرةَ الفروعِ)، فما الذي اسْتَجَدَّ في القرن السادس؟! فهذا التَّعليلُ للهِجْرةِ (الطَّبيعيَّةِ) ـ كما قال الكاتبُ ـ تعليلٌ باطلٌ لا يُوافق التاريخ.

ج ـ قولُه: قبائل ربيعة التي استقلت عنها... قولٌ لا يُفْهَمُ منه إلا أنَّ ربيعةَ قد انقسمَتْ في القرن السادس إلى قسمين: قسمٍ بَقِيَ في العراق وقسمٍ نَزَحَ إلى الحجاز. وهذا هو المعنى الصَّريحُ لكلمة (استقلَّتْ). على أنَّ الكاتبَ بحسَبِ (نظريته) يُنْهِي كلَّ وجودٍ لربيعة في العراق بحلول القرن الخامس ـ كما قال في ص 65 ـ، فكيف نَفْهَم كلمةَ (استقلَّتْ)؟! كيف ستكون القبائل الربعية المهاجرة إلى الحجاز قد (استقلَّتْ) عن ربيعة إذا كانت ربيعة كلُّها مهاجرةً إلى الحجاز؟؟!!

د ـ يقولُ الكاتبُ هنا: إنَّ القبائل الربعية قد استقلَّتْ عن ربيعة فنَتَجَ عن ذلك هجرتُها إلى الحجاز...، لكنَّه قال في ص 74: [القرن السادس الهجري وفي حرة خيبر تحديداً كانت البداية لظهور تحالف قبائل بني وائل أو عنزة... (و) هي اسم يشمل كل بطون ربيعة القديمة، حيث انصهرت في بعضها كحلف ربعي قوي]!! فما الذي حَدَثَ لربيعة في القرن السادس: هل هو استقلالٌ أم تحالفٌ وانصهارٌ؟؟!! وكيف يُجْمَع بين: استقلال القبائل الربعية وتحالف كلِّ البطون الربعية؟؟!!

هـ ـ أمَّا قولُه: سواد نجد... فمِن مُخْتَرَعاتِه! فنَجْدٌ لا تُسَمَّى سواداً لا بالمعنى اللُّغَوِيِّ ولا بالوَصْفِ الجغرافيِّ!!

ـ يتبع إن شاء الله ـ
__________________
العِلْمُ ثلاثةُ أَشْبارٍ: أوَّلُهُ تَكَبُّرٌ، وثانيه تَوَاضعٌ، ومَنْ دَخَلَ في الشِّبْر الثالث عَلِمَ أنَّهُ لا يَعْلَمُ.

ibnshamsi@hotmail.com
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 25-May-2008, 12:23 AM
الصورة الرمزية ابن شمسي
ابن شمسي ابن شمسي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 761
افتراضي

ـ 3 ـ


4 ـ قال الكاتبُ: [ويعيد التاريخ نفسه... وتتجه أنظار قبيلة عنزة إلى الشمال وتبدأ هجرتها العظيمة من نجد إلى شمال الجزيرة العربية وبلاد الشام والعراق... وقد سبقتها قبائل نجدية أخرى في هذه الهجرة... وهذا ليس بمستغرب فهجرات القبائل العربية من الجنوب إلى الشمال سنة ماضية منذ فجر التاريخ] ص 6 ـ 7

وقد تقدَّمَ قبل هذا الكلامِ بيسيرٍ قولُ الكاتبِ: إنَّ الهجرةَ إلى داخل جزيرةِ العربِ هي (أمرٌ طبيعيٌّ)، وهنا يقولُ: إنَّ الهجرةَ إلى خارجِ الجزيرةِ (سُنَّةٌ ماضيةٌ)، فلا يدري القارئُ: أيُّهما الطَّبيعيُّ الذي تَشْهَدُ عليه أحداثُ التاريخِ؟!

5 ـ قال الكاتبُ: [اصطدمت قبيلة عنزة بقبائل تلك البلاد بداية من شمر... وانتهاء بحلف الشمال...] ص8

بجَرَّةِ قلمٍ ساهٍ قليلِ التَّحصيلِ يُقْلَب تاريخ عنزة رأساً على عقبٍ! والصَّحيح: أنَّ حروب عنزة مع أهلِ الشمال كانت قبل حروبها مع شمر.

6 ـ ثم يذكر الكاتبُ أمثلةً على هجراتِ القبائلِ العربيةِ من الجنوبِ إلى الشَّمالِ فيقولُ: [وكانت أول هجرة وصلت إلينا أخبارها تلك التي قامت بها قبائل سبأ اليمانية بعد سيل العرم الشهير ثم قبائل ربيعة وتميم قبيل الإسلام ثم قبائل قيس واليمن ومضر بعد الإسلام] ص 7

أ ـ ليست هجرة قبائل سبأ بعد انهيارِ سَدِّ مأرب بأوَّلِ الهجراتِ، بل لعلَّها آخرُها!! فهي كانت بعد الميلادِ قُبَيْل الإسلامِ. وقبل الميلادِ كانت الهجرات العُظْمى للشُّعوبِ العربيَّةِ (المسمَّاة بالسَّاميَّةِ) وتَفْصيلُ هجراتِها موجودٌ في مصادرِ تاريخِ العرب قبل الإسلامِ وتاريخِ الشُّعوبِ السَّاميَّةِ.

ب ـ أمَّا هجرةُ تميمٍ قبيل الإسلامِ فهذه من مُخترَعاتِ الكاتبِ!! فبنو تميم لَمْ يُهاجِرُوا إلى خارج الجزيرة قبل الإسلامِ ولا قُبَيْله ولا بُعَيْدَ الإسلامِ ولا بعده! وخروجُ بني تميم في الفتوحاتِ الإسلاميةِ في صَدْرِ الإسلامِ لم يكُن هجرةً قَبَلِيَّةً؛ لأنَّهم نَزَلُوا الأمصارَ وتحضَّرُوا، لذاك لا تَجِدُ لهم دياراً في باديةِ العراقِ أو الشَّامِ اختصُّوا بها كما تَجِدُ لربيعةَ أو لقيسٍ أو لليمنِ.

ج ـ وقولُه: قيس واليمن ومضر... قصورٌ في العبارةِ؛ لأنَّ قيساً من مضر فما وَجْهُ تَكْرارِها؟!

7 ـ قال الكاتبُ ـ نَقْلاً عن منديل الفهيد ـ: [حصل جدب فنزحت عنزة من نجد بقيادة ابن ملحم إلى سوريا فتغلبوا على برها بالقوة بعد معارك دامية... فقال الشيخ الفارس محمد بن دوخي بن سمير بهذه المناسبة...] ص 8

قد يُغْفَر خطأ ابنِ فهيد، لكن الفاجِعَ أنْ يُتابعَه على خطئِه كاتبٌ من عنزة يَفْترِضُ في كتابِه أنَّه سيُجِيبُ على كثيرٍ من الأسئلةِ التي لا يُوجَد جوابُها عند المحقِّقين!!

أيُّ صلةٍ بين محمد بن دوخي وهجرةِ المنابهة؟! هجرةُ ابنِ ملحم وعشيرتِه المنابهة كانت في منتصف القرن الثَّاني عشر الهجري، ومحمد بن دوخي عاشَ في النِّصْفِ الثَّاني من القرن الثَّالث عشر الهجري وكانت وفاته سنة 1312 هـ/ 1895 م. هذا مع أنَّ هجرةَ عشيرةِ ولد علي كانت بعد هجرةِ المنابهة، وإنْ كانا جميعاً من طلائعِ العشائرِ العنزية التي وَصَلَتْ إلى الشَّامِ.


ـ يتبع إن شاء الله ـ
__________________
العِلْمُ ثلاثةُ أَشْبارٍ: أوَّلُهُ تَكَبُّرٌ، وثانيه تَوَاضعٌ، ومَنْ دَخَلَ في الشِّبْر الثالث عَلِمَ أنَّهُ لا يَعْلَمُ.

ibnshamsi@hotmail.com
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 26-May-2008, 01:24 AM
الصورة الرمزية ابن شمسي
ابن شمسي ابن شمسي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 761
افتراضي

ـ 4 ـ


8 ـ قال الكاتبُ: [هي من أكبر القبائل العربية في الحاضر والماضي ولها تاريخ حافل في الجاهلية وصدر الإسلام وفي القرون المتأخرة وفيها ملوك وأمراء وفرسان وشجعان وأدباء وشعراء أفذاذ وقضاة وعلماء] ص 11

وهذا كلامٌ إنشائيٌّ باردٌ، ساقَهُ الكاتبُ كأنَّه من سِنِّ قلمِه، وما هو إلا مَسْروقٌ من كتاب (كنز الأنساب): زادَ كلمةً وحَذَفَ كلمةً!! ولَمْ يُشِر إلى صاحبِه!!

9 ـ قال الكاتبُ:[من قبائل بكر بن وائل: ... بنو عجيل بن لجيم... قيس بن ثعلبة... وضبيعة بن قيس بن ثعلبة] ص 17

أ ـ "بنو عجيل" تصحيفٌ، صوابُه: بنو عِجْلٍ!

ب ـ وذِكْرُه بني ضُبَيْعةَ بعد ذِكْرِ قيسِ بنِ ثَعْلبةَ لا يُفِيد شيئاً؛ لأنَّ ضُبَيْعةَ هذا ابنُ قيسٍ!

10 ـ قال الكاتبُ: [ومن تغلب بن وائل: بنو جشم والأراقم] ص 17

ذِكْرُه بني جُشَمٍ مع ذِكْرِ الأراقم لا يُفِيد شيئاً؛ لأنَّ بني جُشَم هم الأراقمُ مع إخوتِهم الخمسة: مالكٍ وعَمْرو والحارثِ وثَعْلبةَ ومعاويةَ!!

11 ـ قال الكاتب: [استوطنت حنيفة أرض اليمامة واستقلت عن بكر بن وائل وسائر ربيعة وجاورها بنو هزان من عنزة] ص 19

هذا خطأ ظاهرٌ؛ فحنيفةُ لَمْ تنفرد باليمامةِ عن ربيعةَ، كان يُجاورُهم إخوتُهم: بنو عِجْلٍ وتيمُ اللاتِ بن ثَعْلبةَ وبنو يَشْكُر، ولهم منازلُ في اليمامةِ منذ الجاهليَّةِ، وأيَّامُهم في الجاهليَّةِ تَشْهَدُ على وجودِهم في اليمامةِ: كيوم مُبايض لبني يَشْكُر على بني تميمٍ، ويوم الأراكةِ للرِّبابِ على بني عِجْلٍ وحنيفةَ، ويوم السُّلَيِّ لتميمٍ على يَشْكُر، ويوم الحاجر ليَشْكُر على تميمٍ، وهذه المواضعُ كلُّها في اليمامةِ.

ـ يتبع إن شاء الله ـ
__________________
العِلْمُ ثلاثةُ أَشْبارٍ: أوَّلُهُ تَكَبُّرٌ، وثانيه تَوَاضعٌ، ومَنْ دَخَلَ في الشِّبْر الثالث عَلِمَ أنَّهُ لا يَعْلَمُ.

ibnshamsi@hotmail.com
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 29-May-2008, 01:35 PM
الصورة الرمزية ابن شمسي
ابن شمسي ابن شمسي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 761
افتراضي

ـ 5 ـ


12 ـ قال الكاتبُ: [وقعت الحرب الثانية (حرب البسوس)... وانقسمت ربيعة في هذه الحرب كما أوضح البكري في النص السابق إلى قسمين متحاربين: القسم الأول بقيادة بكر بن وائل وانضمت إليها ضبيعة بن ربيعة وعبد القيس وعنزة] ص 19

اشتراكُ عبد القيس في حربِ البسوسِ من مُخترَعاتِ الكاتبِ!! وجميلٌ أنَّه أعادَ إلى نَصِّ البكريِّ الذي أورَدَهُ في ص 17 وفيه: "لَحِقَتْ عنزة وضبيعة ببكر بن وائل". هذا هو نَصُّ البكريِّ الذي استنَدَ إليه الكاتبُ: فأين ذِكْرُ عبد القيس فيه؟!!

13 ـ قال الكاتبُ: [اعتزلت حنيفة ويشكر من بني بكر بن وائل هذه الحرب] ص 20

هذا صحيحٌ، وكان الأجودُ أنْ يقولَ: اعتزلَتْ بنو لُجَيْمٍ ـ وهم حنيفةُ وعِجْلٌ ـ. فيكون الذين اشتركُوا في الحربِ من بكرٍ هم بني ثَعْلَبةَ وحدهم ـ وهم بنو شيبان وبنو قيسٍ وبنو تيم الله ـ، واعتزلهم من بني ثَعْلَبةَ: بنو ذُهْلٍ وبنو عُبَادٍ من قيسِ بن ثَعْلَبةَ، واشترك في آخرِ الحربِ أُناسٌ من المعتزِلين. وهذه نصوصٌ قاطعةٌ في تَسْميةِ مَن قاتَلَ من البكريين:

1 ـ قال مُقاتِلٌ المِسْمَعِيُّ: "لَمْ يُقاتِلْ معنا من بني يَشْكُر ولا من بني لُجَيْمٍ ولا ذُهْل بن ثَعْلبةَ غيرُ ناسٍ من بني يَشْكُر وذُهْلٍ قاتلَتْ بأَخَرَةٍ، ثم جاء ناسٌ من بني لُجِيْمٍ يومَ قضةَ مع الفِنْدِ"( الأغاني 5/38 ).

2 ـ قال ابنُ عبد ربه: "اعتزلَتْ قبائلُ بكرِ بنِ وائلٍ وكَرِهوا مُجامعةَ بني شيبان ومساعدتَهم على قتالِ إخوتِهم، وأَعْظَمُوا قَتْلَ جَسَّاسٍ كُلَيْباً بنابٍ من الإبلِ، فظَعَنَتْ لُجَيْمٌ عنهم، وكَفَّتْ يَشْكُرُ عن نُصْرتِهم، وانقبَضَ الحارثُ بنُ عُبَادٍ في أهْلِ بيتِه"( العقد 5/216). ولو قال ابنُ عبد ربه "كرِهُوا مساعدةَ بني ثَعْلبةَ" لكان أَجْوَدَ.

3 ـ جاء عند ابنِ الأثيرِ الشَّيْبانيِّ: "واعتزلَتْ قبائلُ بكرٍ الحربَ وكرِهُوا مساعدةَ بني شيبانَ على القتالِ، وأَعْظَمُوا قَتْلَ كُلَيْبٍ؛ فتحوَّلَتْ لُجَيْمٌ ويَشْكُرُ وكَفَّ الحارثُ بنُ عُبَادٍ عن نَصْرِهم ومعهُ أهلُ بيتِه"( الكامل في التاريخ 1/416). وهو قريبٌ من كلامِ ابنِ عبد ربه، ولعلَّ مَصْدرَهما واحدٌ.

14 ـ قال الكاتبُ: [واستمرَّت قبائل ربيعة بهذه الثنائية في جاهليتها إلى صدر الإسلام والقرون الأولى من الهجرة] ص 20

صَنَعَ الكاتبُ بناءً مُخْترَعاً للقبائلِ الرَّبَعِيَّةِ وِفْقَ طَرَفَيْ حربِ البسوسِ! ولا أدري: أين رأى (ثنائيةً) في حين أنَّ أكثرَ من نِصْفِ بني بكرٍ لَمْ يَدْخُلُوا فيها! وأنَّ بني عبد القيس ـ وهي من أرْحاءِ ربيعةَ ـ لَمْ تَشْهَدْ من المشاهدِ مَشْهداً!

15 ـ قال الكاتبُ عن قصيدةِ الأخْنَسِ التَّغلبيِّ: [لم يشر إلى عنزة وضبيعة لأنهما داخلتين (كذا!) في بكر] ص 20

هذا من أعْجَبِ الاستنتاجاتِ! فالشَّاعرُ لَمْ يَذْكُر إلا القبائلَ التي تُحادَّ بني تغلب وتُغاوِرُها، أمَّا عنزة وضُبَيْعةَ فليس لهم بلادٌ يَسْتَقِلُّونَ بها ليَذْكُرَهم الشَّاعرُ!


ـ يتبع إن شاء الله ـ
__________________
العِلْمُ ثلاثةُ أَشْبارٍ: أوَّلُهُ تَكَبُّرٌ، وثانيه تَوَاضعٌ، ومَنْ دَخَلَ في الشِّبْر الثالث عَلِمَ أنَّهُ لا يَعْلَمُ.

ibnshamsi@hotmail.com
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 01-Jun-2008, 11:55 PM
الصورة الرمزية ابن شمسي
ابن شمسي ابن شمسي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 761
افتراضي

ـ 6 ـ


16 ـ قال الكاتبُ: [أما الذهلين (كذا) فهم شيبان بن ثعلبة وذهل بن ثعلبة وحلفاءهم (كذا) يشكر بن وائل (كذا!!) وضبيعة أضجم وعبد القيس] ص 21

أَدْخَلَ عبدَ القيس في الذُّهْلَيْنِ! وأحالَ في هامشِه إلى تاريخِ الطَّبَرِيِّ، ولو عُدْتَ إلى تاريخِ الطَّبَرِيِّ فلَنْ تَجِدَ اسمَ "عبد القيس" في الذُّهْلَيْنِ! فما الذي حَمَلَ الكاتبَ على دَسِّ هذا الاسمِ هنا؟!! ومن العَجَبِ الذي لا يَنْقضِي: أنَّ الكاتبَ نَقَلَ نَصَّ الطَّبَرِيِّ في ص 44 وليس فيه (إضافتُه) هذه!!

والصَّحيحُ الذي لا مَعْدَى عنه: أنَّ الذُّهْلَيْنِ هما بنو شيبان بن ثَعْلَبةَ وبنو ذُهْلٍ بن ثَعْلَبةَ، وتَثْنِيةُ الاسمِ تدِلُّ على أنَّهما اثنانِ ليس غيرُ، يقولُ أبو عبيدةَ: "الذُّهْلانِ: شيبانُ وذُهْلُ بنُ ثَعْلَبةَ"(الديباج 123)، وحَلِيفا الذُّهْلَيْنِ: بنو يَشْكُر وبنو ضبيعة بن ربيعة، يقولُ شارحُ النَّقائضِ: "الذُّهْلانِ: شيبانُ بن ثَعْلَبةَ وذُهْلُ بن ثَعْلَبةَ. قال: وإليهم تَحَلَّفَتِ الذُّهْلانِ. قال: وبهم سُمُّوا، وهم: شيبانُ وذُهْلٌ ويَشْكُرُ وضُبَيْعةُ بنُ ربيعةَ، هذه الأربعُ القبائل الذُّهْلانِ"(النقائض 3/885)، ويقولُ أبو جِلْدَةَ اليَشْكُرِيُّ لمالكِ بنِ مِسْمعٍ رأسِ اللَّهازمِ في عَصْرِ بني أميَّةَ:
عَسَى دَوْلَةُ الذُّهْلَيْنِ يَوْماً ويَشْكُرٍ = تَكُرُّ علَيْنا سَبْغةً من عَطائِكا
ويقولُ جريرٌ:
وراضٍ بحُكْمِ الحَيِّ بَكْرِ بنِ وائلٍ = إذا كان في الذُّهْلَيْنِ أو في اللَّهازِمِ
فإنْ شِئْتَ كان اليَشْكُرِيُّونَ بيننا = بحُكْمِ كريمٍ بالفَرِيضةِ عالِمِ
ففرَّقا بين الذُّهْلَيْنِ ويَشْكُرَ.

17 ـ قال الكاتبُ: [في كتاب أنساب الأشراف للبلاذري قال: تجمعت اللهازم وهم قيس وتيم الله ابنا ثعلبة... وعجل ولجيم ابنا صعب... وعنزة بن أسد] ص22

وفي نَقْلِه تََصْحيفٌ؛ وصوابُه: عِجْلُ بنُ لُجَيْمٍ بنِ صَعْبٍ.

18 ـ قال الكاتب: [وفي مخطوطة الشنقيطي، وهي مخطوطة محفوظة بدار الكتب المصرية، نقل صاحبها من مخطوطة قديمة كانت محفوظة في المدينة كتبت عام 598 هـ...] ص 23

ويَعْجَبُ القارئُ من (مخطوطة الشنقيطي) هذه: ما هي؟! وما اسْمُها؟! ومَن المؤلِّفُ؟! ولَنْ يُجْدِيَه شيئاً سؤالُ الكاتبِ؛ لأنَّ الكاتبَ نَفْسَه لا يَعْرِف عنها شيئاً!! إنَّما اسْتَمَدَّها الكاتبُ من موضوعٍ مَطْروحٍ في شبكةِ الانترنت، وقد صَرَّحَ الكاتبُ في هذا الموضوعِ بأنَّه (سيَأْخذُ) منه بعضَ النُّصوصِ لأنَّ المصادرَ الأصليَّةَ (ليسَتْ متوفِّرةً)! وقد وَفَى الكاتبُ بوَعْدِه في ص 22 ـ 23؛ فأخذَ نصوصَ القلقشندي والبلاذري والحميري و(مخطوطة الشنقيطي) هذه! ولأنَّه (ناقلٌ) فحَسْبُ فقد نَقَلَهُنَّ بأخطائِهِنَّ!!

19 ـ قال الكاتبُ: [يوم السلي وهو يوم انتصرت فيه تميم أيضاً على بكر ومنها اللهازم وفيه كانت الغارة على بني يشكر خاصة] ص 27

ما شأنُ اللَّهازمِ بهذا اليومِ إذا كانتِ الغارةُ فيه على بني يَشْكُرَ؟!

20 ـ قال الكاتبُ: [الشاعر الجاهلي رشيد بن رميض العنزي من اللهازم شاعر بكر الأبرز في وقته] ص 27

أمَّا إنَّه من بكرٍ فسيأتي نقاشُه لاحقاً، أمَّا إنَّه أبرَزُ شاعرٍ فيها: فأينَ الأعشى؟! وأشْهَرُ من رُشَيْدٍ شُهْرةً وأبْعَدُ صَوْتاً وأشْعَرُ: مَقَّاسُ العائِذِيُّ حليفُ بني شيبانَ.

21 ـ قال الكاتبُ: [أجابه محرز بن المكعبر الضبي التميمي] ص 28

جَعَلَهُ ضَبِّياً تميميَّاً!! كيف يجتمعانِ؟!

وأبياتُ رُشَيْدٍ ومُحْرِزٍ التي أورَدَها في هذه الصَّفْحةِ فيها تَصْحيفٌ؛ فكَتَبَ "الوديقة" وصوابُها: الوَرِيعَة. وكَتَبَ "اللوم" وصوابُها: اللُّؤْم. وكَتَبَ "تطلع" وصوابُها: تَظْلع.

22 ـ قال الكاتبُ: [قال أبو الحسناء العنبري... فوفد بني تميم (كذا!)] ص 28
وهو تَصْحيفٌ؛ صوابُه: أبو الخنساءِ.


ـ يتبع إن شاء الله ـ
__________________
العِلْمُ ثلاثةُ أَشْبارٍ: أوَّلُهُ تَكَبُّرٌ، وثانيه تَوَاضعٌ، ومَنْ دَخَلَ في الشِّبْر الثالث عَلِمَ أنَّهُ لا يَعْلَمُ.

ibnshamsi@hotmail.com
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك

الساعة الآن 03:16 PM.

 

كل مايكتب في المنتدى يعبر عن رأي كاتبة ولايعني بالضرورة رأي الموقع