"قال تعالى " ياأَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِير"

           الأولىضوابط الكتابة في منتديات مطير التاريخي
    « غير مسجل » ( لوحة التحكم الخاصة بك ) خروج   
مشاهدة مشاركات جديدة | المساعدة | بحث | الأعضاء | التقويم | مساعدة

 

 

 
 

الإهداءات

سبحانك اللهم وبحمدك ،،، أشهد أن لا إله إلا أنت ،، أستغفرك وأتوب إليك

العودة   منتديات مطير التاريخية > :: المنتديـــات التكميليـــــه والخدميــــة :: > منتــدى عـــــــــــام

منتــدى عـــــــــــام منتدى للمواضيــع العامــة , وهو مصب لأي موضوع لا يعًـــرف اين مكانه الحقيقي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 28-Jul-2015, 08:39 AM
الصورة الرمزية أبن شـــلاّح
أبن شـــلاّح أبن شـــلاّح غير متواجد حالياً
منسق موقع قبيلة مطير
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 13,789
افتراضي الحذر يا هوات البر

بر من جريدة سبق الألكترونيه : طالب الجهات المعنية بحصر ما له قيمة علمية وسياحية منها وتسييجها

بالصور.. "اليوسفي" يحذّر مغامري الرحلات البرية والرعاة من "الدحول"




إبراهيم الحذيفي - سبق: حذَّر الباحث والكاتب الصحفي والمصور الفوتوغرافي محمد اليوسفي من خطر ما يعرف بـ"الدّحُول"، التي تسميها المصادر العلمية "الكهوف الصحراوية"، أو ما كان يعرف باللهجة الدارجة بـ"الخلايق"، مشيراً إلى تنامي هواية تنطوي على المغامرة الخطرة بين هواة الرحلات البرّيّة والصيد، تتمثل باستكشاف "الدحول" بالدخول إليها والغوص في باطن الأرض. مشيراً إلى أن الهواية (المغامرات) مرشحة للتوسع من واقع رصد ومتابعة نشاط هؤلاء.

وفي التفاصيل، أوضح اليوسفي أن "الدحول" عبارة عن تجويفات ممتدة تحت سطح الأرض بشكل أفقي (ممرات أرضية)، أو رأسي بما يشبه هيئة البئر.

مضيفاً بأن المصادر العلمية تبين أنها نشأت في عصور ضاربة في القدم بفعل تسرب مياه الأمطار عبر شقوق في الأرض، ثم أدى ترسّب المياه واختلاطها مع بعض الأحماض والعناصر الطبيعية إلى تآكل الصخور وإذابة التربة؛ فنتجت هذه التجاويف الطبيعية.

وتختلف فوهات "الدحول" الرأسية، فمنها ضيقة، سعتها أقل من المتر، ومنها واسعة، يمكن أن تبتلع شاحنة كبيرة. وتوجد "الدحول" في مناطق برّيّة مختلفة، وتتركز بشكل أكثر كثافة في هضبة الصمان وشمالي السعودية.

وقال اليوسفي إن معظم (المستكشفين الهواة) يقتحمون التجويفات الأرضية فقط بدافع مغامرة غير محسوبة النتائج مستخدمين الحبال العادية، دون حمل الأدوات والمعدات اللازمة، وقد لا يدركون طبيعة المخاطر التي قد يقعون في مهالكها، ابتداء من احتمال التعرض للانهيارات الأرضية مروراً بعدم تحمل جسم الإنسان الرطوبة العالية ونقص نسبة الأوكسجين في باطن الأرض، وليس انتهاء باحتمال عدم القدرة على تحمل طول الفترة الزمنية إذا تاه المغامر ولم يستدل على المخرج في ظلمة الدهاليز المتشابكة المسكونة بالثعابين السامة.

وأضاف بأن "الدحول" كانت إلى وقت غير بعيد تعتبر مصدراً للمياه في معيشة البادية، ومكاناً للعثور على طرائد الصيد التي تلوذ بها، لكن المياه نضبت، ولا يوجد حالياً طرائد صيد؛ فأصبحت عبارة عن مصائد مكشوفة، تمثل خطراً مع التزايد الملحوظ في أعداد هواة الرحلات البرية وأصحاب الماشية والرعاة، وخصوصاً أن الكثير منهم تنقصه الخبرة، ولا يتردد في السير ليلاً.

مشيراً إلى حادثة وقعت قبل فترة؛ إذ انتشلت فرقة من الدفاع المدني شاباً لقي حتفه بعدما دخل دحلاً في الصمان بدافع الصيد، وحادثة أخرى في شمالي حفر الباطن؛ إذ سقطت فيها سيارة بصاحبها، ونجا بعناية إلهية.

وطالب اليوسفي بالنظر في مسح "الدحول" من قِبل الجهات المعنية، وحصرها، وتحديد التي لها قيمة علمية أو سياحية، وتسييجها، وردم غير ذلك حفاظاً على أرواح المارة.

وقد زود اليوسفي "سبق" بعدد من الصور التي التقطها بعدسته في هضبة الصمان وشمالي السعودية.

محمد الشلاحي
منسق موقع قبيلة مطير

__________________
رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك

الساعة الآن 03:16 PM.

 

كل مايكتب في المنتدى يعبر عن رأي كاتبة ولايعني بالضرورة رأي الموقع